الاعتلالات الناجمة عن الحر بما فيها ضربة الشمس

قد تتراوح الاعتلالات الناجمة عن الحرّ من التوكعات المعتدلة كالجفاف أو التقلصات والتشنجات إلى التوعكات الأشد خطورة كضربة الشمس. ويمكن أن يزيد الحرّ من سوء العديد من الحالات المرضية الموجودة

 

كل عام يسبب الطقس الحار وموجات الحرّ حصول اعتلالات ويستدعي دخول العديد من الناس إلى المستشفيات وينجم عنه وفيات أحياناً. لذا فإنه من المهم على كل فرد أن يكون على دراية بعلامات وأعراض الاعتلالات الناجمة عن الحرّ لكي يدرك حصولها ويعالج المصابين بها على الفور

وأفضل وسيلة لمنع الاعتلالات الناجمة عن الحرّ هي شرب الماء بكثرة واللجوء إلى مكان معتدل البرودة قدر الإمكان. وتذكّر الوسائل الأربع الرئيسية للحفاظ على صحتك وعلى صحة الآخرين في الحرّ، وهي

- شرب الماء بكثرة

 الحفاظ على ابتراد حرارة جسمك

 العناية بالآخرين

 وضع خطة للتصرف في الحالات الطارئة

 

ما هي الاعتلالات الناجمة عن الحرّ؟

تشمل الاعتلالات الناجمة عن الحرّ الجفاف والتقلصات والإعياء الحراري وضربة الشمس وتفاقم الحالات المرضية الموجودة. إذا كنت تعاني من حالة مرضية كمرض في القلب أو السكري أو مرض في الكليتين وإذا كنت تأخذ أدوية معينة فإن الحرّ قد يزيد أعراضك سوءًا

كيف يؤثر الحرّ على الجسم؟

من المهم جداً أن تبقى حرارة الجسم في معدل يتراوح بين 36.1 و 37.8 درجة مئوية. إذا ارتفعت درجة الحرارة فوق هذا المعدل قد يعاني المرء من اعتلال ناجم عن الحرّ، إذ عندما يكون الطقس شديد الحرارة يتحتم على الجسم أن يعمل بجهد شديد وأن ينتج الكثير من العرق للحفاظ على ابتراده. كذلك فإنه يصبح من الأصعب على الجسم أن يتعرّق إذا كان رطباً، أو كان المرء قد أصيب بالجفاف لتوّه

ويمكن أن يزيد التعرض لدرجات حرارة مرتفعة من تفاقم الاعتلالات الموجودة بشكل خطير (على سبيل المثال قد يسبب نوبة قلبية)، ويمكن أن يسبب إصابات خطيرة دائمة (كتعطيل الدماغ أو غيره من الأعضاء الحيوية) نتيجة عدم علاج ضربة الشمس، وفي الحالات الشديدة قد يسبب الوفاة

 

ما هي التأثيرات الصحية وما هي وسائل معالجتها؟

تشمل الاعتلالات الناجمة عن الحرّ الجفاف والتقلصات الحرارية والإعياء الناجم عن الحرّ وضربة الشمس وتفاقم الحالات المرضية الموجودة. والمشكلة الأكثر شيوعاً خلال فترات الطقس الحار هي تفاقم الحالات المرضية الموجودة. وأفضل وسيلة لمنع الاعتلالات الناجمة عن الحرّ هي في شرب الماء بكثرة والحفاظ على ابتراد الجسم قدر الإمكان.

 

الجفاف: يؤدي الجفاف المعتدل إلى المتوسط إلى تسريع عمل القلب وإلى انخفاض السوائل المتوافرة للتعرّق

الأعراض

 الدوخة والتعب

سرعة الانفعال

 العطش

 تغيّر لون البول إلى أصفر زاه أو غامق

 فقد الشهية

 الإغماء

الإسعافات الأولية

 اشرب الماء بكثرة أو عصير الفواكه المخفف بالماء (جزء عصير إلى أربعة أجزاء ماء) وتجنب الشاي والقهوة

انتقل إلى مكان بارد، والأفضل إلى مكان مكيَّف

إذا أمكن، استعمل زجاجة رش (رذّاذة) ماء لتبريد نفسك

 إذا بدأت تشعر بتوعّك، احصل على مشورة طبية

 

التقلصات الحرارية: تؤثر عادة على الذين يتعرّقون بكثرة خلال النشاط الشديد (كممارسة الرياضة أو العمل في الحديقة). يسبب التعرّق خسارة الجسم للأملاح والماء، وقد يسبب انخفاض معدلات الأملاح في العضلات تقلصات حرارية مما قد يدلّ على الإصابة بالإعياء الحراري.

الأعراض

 ألم في العضلات

تشنجات في العضلات

الإسعافات الأولية

 توقف عن جميع النشاطات واستلق في مكان بارد مع رفع الرجلين قليلاً

 اشرب الماء أو عصيراً مخففاً بالماء (جزء عصير إلى أربعة أجزاء ماء)

 خذ دشّاً أو حمّاماً بارداً

دلّك أطرافك لتخفيف التشنجات واستخدم أكياس تبريد

 لا تعاود ممارسة النشاط الشديد لبضع ساعات بعد زوال التشنجات (إذ قد يؤدي الإجهاد إلى الإعياء الحراري أو ضربة شمس)

 احصل على مشورة طبية إذا لم تشعر بتحسّن

 

الإعياء الحراري: ينجم عن استجابة الجسم إلى الخسارة الكبيرة في كمية الماء والأملاح الموجودة في العرق. إذا لم يُعالج الإعياء الحراري فإنه قد يؤدي إلى ضربة شمس

الأعراض

 التعرّق الشديد (يصبح الجلد بارداً ورطباً)

اصفرار الجلد

 تسارع نبض القلب أو انخفاضه

 تسارع التنفس وضحالته (عدم عمقه)

 وهن العضلات أو حصول تقلصات

 التعب والدوخة

 وجع في الرأس

 الغثيان أو التقيؤ

 الإغماء

الإسعافات الأولية

 انتقل إلى مكان بارد، ويُفضَّل أن يكون مكيّفاً، واستلق

 انزع كل الملابس الزائدة عن المطلوب

 خذ رشفات صغيرة من سوائل باردة

خذ دشّاً أوحماماً بارداً أو اغتسل بإسفنجة أو منشفة مبللة بماء بارد

 ضع أكياساً باردة تحت إبطيك أو على أُربيّتك (أصل فخذيك) أو على قفا رقبتك لخفض حرارة جسمك

 إذا تفاقمت الأعراض أو إذا لم تتحسن حالتك، احصل على مشورة طبية واتصل بالإسعاف إذا لزم الأمر

 

ضربة الشمس: تُعتبر حالة طارئة تهدّد الحياة تحصل عندما ترتفع حرارة الجسم عن 40,5 درجة مئوية. عند الإصابة بضربة شمس من الضروري جداً الحصول على إسعافات أولية فورا والعمل على تخفيض حرارة الجسم في أسرع وقت ممكن

الأعراض

ارتفاع مفاجئ في حرارة الجسم

احمرار الجلد وارتفاع حرارته وجفافه (توقُّف التعرّق)

 اجتفاف اللسان وتورّمه

 تسارع النبض

تسارع التنفس وضحالته (عدم عمقه)

 العطش الشديد

 وجع في الرأس

 الغثيان والتقيؤ

 الدوخة أو الاضطراب والتشوش

ضعف في التناسق أو تداخل في الكلام

 التصرف العدواني أو الغريب

 فقد الوعي أو حصول نوبات تشنجية أو الوقوع في غيبوبة

الإسعافات الأولية

 اتصل فوراً واطلب الإسعاف

 مدد المصاب في مكان ظليل في وضع الاستلقاء وامنعه من الحركة قدر الإمكان

 اعطه رشفات صغيرة من سوائل باردة إذا لم يكن غائباً عن وعيه وباستطاعته الشرب

 خفّض حرارة جسمه باستخدام أية وسيلة متوفرة (بإسفنجة أو منشفة مبللة بماء بارد أو دشّ بارد أو رشّ جسمه بماء بارد بخرطوم حديقة أو ترطيب ملابسه بماء بارد)

ضع أكياساً باردة تحت إبطيه أو على فخذيه أو على قفا رقبته لخفض حرارة جسمه

 لا تعط المصاب أسبرين أو باراسيتامول، فذلك لن يساعده وقد يؤذيه

 إذا كان المصاب فاقداً لوعيه، مدّده على جنبه (في وضع الانتعاش) وتفحّص ما إذا كان يتنفس كما يجب

 قم بإجراء الإنعاش القلبي الرئوي (قبلة الحياة) إذا لزم الأمر

 

من هم الأكثر عرضة لمخاطر الحرّ؟

يحتاج كل فرد إلى توخّي الحرص في الطقس الحار لكن بعض الأشخاص أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأعراض صحية خطيرة من جراء الحرّ، وهم

 الذين تزيد سنّهم عن 75 عاماً

 الأطفال الرضّع والأطفال الصغار، والحوامل أو المرضعات

 الذين يعانون من البدانة أو السُمنة

 الذين لديهم صعوبة في المشي والتنقل

 الذين يسكنون لوحدهم أو المشرّدين أو الذين ليس لديهم دعم اجتماعي

 الذين يعملون في بيئة حارّة

 الذين يمارسون تمارين رياضية شديدة في الحرّ

 الذين يعانون من أمراض مزمنة (مثلاً: مرض في القلب، ارتفاع في ضغط الدم، السكري، مرض في الكليتين، مرض عقلي، ديمنشيا، المدمنين على الكحول أو مخدرات أخرى)

 الذين يعانون من اعتلال حاد، مثل العدوى مع ارتفاع في الحرارة أو التهاب في المعدة والأمعاء (أعراضه الإسهال و/أو التقيؤ)

 الذين يأخذون بعض الأدوية

 

كيف تتجنب الإصابة بمرض ناجم عن الحرّ؟

تذكر الوسائل الأربع الرئيسية التي تساعد في الحفاظ على صحتك وصحة الآخرين في الحرّ

 شرب الماء بكثرة

 الحفاظ على ابتراد حرارة جسمك.

 العناية بالآخرين

- وضع خطة للتصرف في الحالات الطارئة!