تنظيم نوم الطفل الرضيع يتطلب المزيد من المجهود حيث كافة الامهات يواجهن مشاكل بسبب نمط نوم أطفالهم مما يجعلهن أكثر عرضه للاكتئاب نظراً لقلة ساعات النوم التي تسبب الأرق وإتلاف الجهاز العصبي

يأتي دور الأم لتقوم بالعمل على تنظيم نمط نوم طفلها الرضيح بما يحقق له النفع والفائدة لصحته.  النوم أثناء الليل له العديد من الفوائد سواء للكبار أو الصغار فما بالك بأهمية النوم ليلاً للأطفال الرضع؟

 

 

الحرص على إتباع عادات محددة لتهيأته لوقت النوم

اتباع بعض العادات البسيطة التي تؤهل الطفل إلى أن وقت النوم قد حان فمثلاً يمكنكِ إعطاءه حمام دافئ وارتداءه لملابس معينة غير التي يلعب بها خلال وقت النهار. قومي بتلبيسه حفاضة نظيفة وضعي له بعض الكريم الملطف حتى تجنبي استيقاظه ليلاً واغلفي كافة النوافذ للتأكد من عدم وجود أي تيارات هوائية.  إحرصى على إطفاء كافة الأنوار ليلاً ليعلم أنه طوال أنه لا يوجد ضوء فهذا وقت النوم. فإذا استيقظ ليلاً سوف تجدينه يعود إلى النوم مرة آخرى من تلقاء نفسه منتظرا ًأن تشرق الشمس ليبدأ في ممارسة ألعابه التي يحبها. بالإضافة إلى ترتيب غرفته بالكثير من الألعاب التي تحتوي على المزيد من الألوان لتجعلي طفلكِ يحب غرفته التي يقضى فيها معظم وقته

 

ترك الطفل مستيقظاً في غرفته لينام بمفرده

من الضروري جدًا أن تتركِ الام طفلها في غرفته وتغادر وهو مستيقظ في سريره يشعر بالسعادة ويحرك رجليه.  تقوم بذلك بتعويده على النوم بمفرده. فليس من المفضل أن تقوم الأم بجعل طفلها ينام في أحضانها فبمرور الوقت سوف يعتاد الطفل على ذلك ويكون من الصعب أن يعتاد على شيء آخر مما يسبب إلى الأم معاناة شديدة. فلن تتمكن من تركه مع أحد أو قيامها بممارسة اعمالها المنزلية. لذلك من الأفضل القيام بإتباع هذه النصائح التي تساهم بشكل كبيرة إلى تعود الطفل على النوم بمفرده في الوقت المحدد له. وإعلمى جيداً أن الأمر يتطلب الصبر

 

تجنب إرضاع الطفل وقت النوم

الحرص على تجنب إرضاع الطفل وقت النوم حتى لا يربط الطفل أنه يرضع لينام.  تركه بعض الوقت بين الرضاعة ووقت النوم حتى يدرك أنه قد انتهى من جميع ما يرغبه ومن المفترض أن ينام طيلة الليل للصباح دون أت يطلب رضعة إضافية. إذا استيقظ أثناء الليل فلا تبالى لأمره وإن زاد في البكاء فقومي بتغيير الحفاض له فقط لتشعريه أنِ موجودة معه لتهدئي من روعه واحرصى على عدم إضاءة الغرفة حتى لا تنبيه إلى الإضاءة وحاولي آلا تفقدي أعصابكِ قدر المستطاع ولا تصدري صوتاً عالياً. فمرور الوقت سوف يتعاد على تكمله نومه دون الاستيقاظ تماماً

 

عدم هز الطفل وحمله أثناء النوم

تجنب عدم القيام بهز طفله وحمله حتى ينام ابتداءً من الأسبوع السادس إلى الثامن حيث أن في هذه المرحلة من العمر. ينصح الخبراء بعدم هزّ أو هدهدة الأطفال حتى يناموا لأنهم قد يعتادون على ذلك ولا يمكن بعد ذلك جعله يقلع عن هذه العادة. تجنب ممارستها من الاساس حتى يتعود الطفل على أنه ينام في فراشه بشكل سلس وبسيط وتجنب المجهود الزائد وجعل الطفل رجلاً صغيراً. من الممكن وضع الألعاب المحشوة ويكون بها رائحة الأم بالقرب منه وعندما يستيقظون فجأة سوف تطمئنهم رائحة الأم. فهم يتمتعون بحاسة شم قوية

 

مساعدة الطفل ليميز بين الليل والنهار

يمكن للأم أن تساعد طفلها على التمييز بين الليل النهار وهذا الأمر يعد من أسهل الأمور التي تقوم بها الأم لتجعل طفلها أكثر حيوية ونشاط. تبدأ الأم بتغيير ملابس طفلها عند استيقاظه مباشرة لتربط في ذهنه أنه في بداية يوم جديد. تبدأ في ممارسة بعض الألعاب معه وتقوم بفتح الستائر وإدخال أشعة الشمس في الغرفة ليعلم أنه في ضوء النهار وتقوم بتحضير وجبة الإفطار له.  تبقى الأم هادئة عند إطعام طفلها. تقوم بخفض الأنوار داخل المنزل وتتحدث بصوت منخفض.  من الممكن أن حمامًا دافئا وتغير ملابسه إلى ملابس النوم لتنبه الطفل أن وقت النوم قد حان