يعاني الكثير من الإناث من آلام الثدي فى مرحلة ما ، والسبب الأكثر شيوعاً وراء الإصابة بمثل هذه الأعراض هي المرحلة التي تسبق نزول الدورة الشهرية وفي بعض الحالات الأخرى لا يكون السبب الطمث

وهذه الآلام تكون متوسطة الحدة لكن عند البعض الآخر من الإناث قد تكون الآلام حادة إلى الحد الذى يؤثر على الأنشطة الروتينية لهن وممارسة حياتهن بشكل طبيعى، وتتمثل خيارات العلاج فى أخذ مسكنات الألم أو دهان المراهم أو الكريمات الموضعية على مكان الألم

 

أنواع آلام الثدي

النوع الأول آلام تتصل بالدورة الشهرية والتى تزداد سوءاً مع اقتراب نزولها

النوع الثاني من الآلام لا يتصل بنزول الدورة الشهرية

إذا لم تكن المرأة على دراية بأي نوع من الألم تعاني منه عليها بتدوين الأعراض التى تنتابها على مدار عدة أشهر، مع تسجيل الأيام
التى تزداد فيها الآلام سوءاً ومدى تأثير الألم على نشاطها و روتينها اليومي المعتاد عليه

النوع الأول من الآلام شائع الحدوث بين الإناث ومن الممكن أن يحدث فى أي سن عمرية من بدء نزول الدورة الشهرية، لكنه غالباً ما تصاب المرأة بمثل هذه الآلام ما بين 30 – 50 عاماً، وتتوقف الآلام بمجرد أن ينقطع نزول الطمث لوصول المرأة إلى سن انقطاع الدورة الشهرية وتوقفها عن النزول
اما أعراض آلام الثدي المتصلة بنزول الدورة الشهرية فهي آلام محتملة بسيطة، فمن الطبيعى أن يكون هناك عدم ارتياح يصيب المرأة في ثديها قبل بضعة أيام من نزول الدورة الشهرية، وتصاب فقط مرأة لكل عشرة بآلام حادة قد تستمر من أسبوع إلى أسبوعين قبل نزول الدورة الشهرية، والثلاثة أو الخمسة أيام التى تسبق نزول الدورة الشهرية هي التى تشهد معها المرأة أشد الآلام معها، وتخف أعراض الألم بمجرد نزول الدورة الشهرية

حدة الآلام تختلف من شهر إلى آخر، لكن الألم بوجه عام يؤثر على كلاالثديين وأكثر منطقة تتأثر بالألم فيه هو الجزء العلوي الخارجي من الثدي وقد يمتد الألم إلى الجزء الداخلي على الذراع
كما تشعر المرأة بتضخم الثدي عن الحجم المعتاد عليه كما تشعر بوجود كتل فيه (هذه الكتل منتشرة فى الثدي بأكمله وليست فى صورة كتلة  واحدة من الممكن أن تتحسسها المرأة هذا التورم والإحساس بوجود كتل تبدأ فى الاختفاء بمجرد نزول الحيض

يتأثر نشاط المرأة الروتينى ونشاطها الجسمانى فلا تستطيع القيام  بممارسة بعض الأنشطة أو الرياضات التى تتطلب قفز لأن الألم يزداد  سوءاً معه، كما أن احتضان أطفالها أو ممارسة العملية الجنسية مع  شريك الحياة قد تكون مؤلمة لها بالمثل

 

اسباب آلام الثدي المرتبط بالدروة الشهرية
أثناء نزول الحيض تكون أنسجة الثدي حساسة عن المعتاد عليه نتيجة للتغيرات الهرمونية التى تحدث كل شهر، أي أن هذا ليس بسبب وجود مرض بالثدي أو اضطراب بأنسجته، وعلى الرغم من أن الحالة هنا لا يُلتفت إليها بوصفها اضطراب صحى إلا أنها تسبب ضيق بالغ للمرأة فى حالة ازدياد الألم سوءاً

 

علاج آلام الثدي المتصلة بنزول الحيض

قد لا تكون هناك حاجة لعلاج آلام الثدي المتصلة بنزول الدورة الشهرية وخاصة إذا كانت الآلام محتملة أو فى صورتها البسيطة، وترتاح المرأة كثيراً عندما تعلم أن مثل هذه الآلام ليست لها علاقة بأية اضطرابات صحية خطرية مثل سرطان الثدي
وتخف حدة الأعراض لدى المرأة فى خلال 3 – 6 أشهر، حيث أظهرت الدراسات أن آلام الثدي المتصلة بنزول الحيض تختفى فى خلال 3 أشهر من بدايتها عند المرأة وذلك لكل ثلاث حالات من عشرة، كما أن ستة حالات من إجمالى عشرة تختفى لديها آلام الثدي المتصلة بنزول الدورة الشهرية تعاودها الآلام مرة أخرى فى خلال عامين . أي أن آلام الثدي المتصلة بنزول الدورة الشهرية تختفى وتعاود المرأة على مدار الأعوام.

 

 النوع الثانى من ألم الثدي غير المتصل بنزول الطمث

من الممكن أن تستمر آلام الثدي طوال الوقت، أو تذهب وتجيىء فى صورة عشوائية غير منتظمة، هذا النوع من الآلام لا يتصل بنزول الدورة الشهرية ويكون شائعاً بين الإناث فى سن يزيد عن الأربعين عاماً.
وتختلف صور الألم فقد يكون فى:

 ثدي واحد-

 وقد يكون فى مكان واحد بالثدي-

 وقد يكون الألم فى الثدي بأكمله أو فى كلا الثديين-

ألم يأتي من أنسجة الثدي فى غياب أية أورام أو اكتشاف أي شىء غير طبيعي . أي أن سبب هذا الألم غير معلوم-

ألم يأتي من جدار الصدر تحت الثدي وليس من أنسجة الثدي نفسها، مما يشير إلى وجود مشكلة فى العضلات أو العظام فى جدار الصدر وليس الثدي نفسه-

العدوى وهي سبب لعدد صغير من الحالات-

الشينجل (Shingle) مرض السبب فيه الإصابة بفيروس هربس زوستر (Herpes Zoster) و-من أعراضه ظهور طفح جلدى مؤلم - قد تسبب ألم قبل ظهور الطفح

أورام الثدي من الأسباب غير الشاعة لألم الثدي-

وقد يكون السبب غير واضحاً فى حالات أخرى-

وتوجد العديد والعديد من الأسباب . لذا لابد من رؤية الطبيب للتقييم الصحيح للحالة-

 

علاج الاَم الثدي
فى العديد من الحالات يختفى الألم بدون تقديم العلاج، أما خيارت العلاج مع الآلام الحادة تتمثل فى أخذ مسكنات الألم أو دهان الكريمات الموضعية . وغيرها من خيارات العلاج الأخرى التى تتحدد مع معرفة السبب المؤدي إلى الألم بالثدي

 

 ألم الثدي و سرطان الثدي
هناك قلق يساور الكثير من الإناث بخصوص آلام الثدي لاعتقادهن بأن هذه الآلام مرتبطة بالإصابة بالأورام السرطانية الخبيثة فى أنسجة الثدي، فى حين أن الأعراض الأولية للإصابة بسرطان الثدي هو عدم وجود ألم فى الثدي مع وجود الورم . أي أن الألم ليس هو العرض الأولى للإصابة بسرطان الثدي
حتى لو لم يكن الألم فى الثدي بسبب أورام سرطانية من الأفضل استشارة الطبيب المختص لمعرفة سبب هذه الآلام، وخاصة إذا ما كانت توجد أعراض أخرى إضافية بجانب الألم فى الثدي تشعر بها المرأة إذا لاحظت العلامات التالية

ورم أو كتلة فى الثدي أو تحت الذراع /الإبط-

إفرازات من حلمة الثدي-

تاريخ عائلى بالإصابة بسرطان الثدي-

تورم أو احمرار بالثدي-

أعراض الحمل وخاصة عدم نزول الدورة الشهرية فى ميعادها الطبيعى-